ألبوم «مولى الشاش» لايمان الشريف : العودة مدوية ولكن بماذا ؟


بعد البومها « غريبة يمة » نزل الى السوق في اول ايام هذا الشهر البوم جديد للفنانة ايمان الشريف التي اشتهرت بأغنية بلقاسم بوقنة « على الله »

عنوانه « مولى الشاش »ويحتوي على اغاني من التراث المغربي والشرقي، وقد تعاملت فيه مع نخبة من اهم كتاب الكلمات والموزعين من امثال حاتم القيزاني وعدلان شقرون وهي:

- مولى الشاش: كلمات حاتم القيزاني وألحان تراثية وتوزيع عدلان شقرون

- انا ما نويت فراقو: كلمات وألحان تراث مغربي وتوزيع سامي المعتوقي

- حبك ليا وحدي: كلمات وألحان سمير شعير وتوزيع أحمد الشايبي

- يا كذاب: كلمات و ألحان حاتم القيزاني وتوزيع عدلان شقرون

- الليل الليل: كلمات وألحان من التراث الشرقي وتوزيع عبد الباسط بن قايد

- صاحب خويا: كلمات وألحان حاتم القيزاني وتوزيع عدلان شقرون

- الله يا مولانا: كلمات وألحان تراث مغربي وتوزيع سامي المعتوقي

- السواك الحار: كلمات وألحان حاتم القيزاني وتوزيع عدلان شقرون

- يراه يموت: كلمات وألحان حاتم القيزاني توزيع دي جي دانجر

و قد تم تسجيل كل الأغاني بستديو ستار فويس في تونس بهندسة صوت سامي المعتوقي وعدلان شقرون.

 الجمهور اختار الصورة المناسبة لايمان

 هذه الاغاني وان كانت منسجمة مع التوجه العام والاختيارات الفنية السابقة لهذه المغنية فان الصور التي رافقتها وجاء بعضها على غلاف الألبوم غريبة بالفعل عن ايمان الشريف التي ارتدت في وقت قريب الحجاب واختارت توجها غنائيا صوفيا وقررت عن وعي وأمام مشاهدي برنامج بلا مجاملة في قناة حنبعل الا تغني إلا للنساء فدعا لها وقتها البعض من جمهورها بان تثبت على رأيها وحجابها وان تتمكن من تحقيق امنيتها بان تكتفي بالغناء والا تسجل اغانيها وحفلاتها حتى لا يسمعها الرجال صور تظهر فيها بملابس خليعة او شبه عارية كانت تبدو »عادية » لو ارتدتها أية فنانة اخرى من الفنانات الصغيرات اللاتي يرون ان التبرج بمثل هذه الملابس يضيف للألبوم وللأغاني ويخفي القصور الصوتي وانعدام الموهبة والنشاز ولكن ايمان الشريف تتمتع بقدرات صوتية هامة وبطابع خاص بها لا يغيب عن جمهورها ولا تحتاج لمثل تلك الملابس لتستعيد جمهورها ولتكون عودتها مدوية لان العودة المدوية كانت مضمونة بمجرد اعلانها عن تعاملها مع كتاب كلمات كحاتم القيزاني والجليدي العويني وسمير شعير وملحنين وموزعين من امثال عدلان شقرون وعبد الباسط بالقايد وسامي شقرون.

 العودة مدوية ولكن بماذا ؟

 صحيح أن مناخات الأغاني تونسية ومغربية كأغنية: » انا ما نويت فراقو كلمات وألحان تراث مغربي وتوزيع سامي المعتوقي او أغنية « الله يا مولانا « كلمات وألحان تراث مغربي وتوزيع سامي المعتوقي او اغنية « مولى الشاش » كلمات حاتم القيزاني وألحان تراثية وتوزيع عدلان شقرون.

صحيح ان الابتكار وإدخال التغييرات على التخليلة او الملية والجبة التونسية او حتى القفطان والتجديد في طريقة ارتدائها يمكن ان يضيف و يكمل الافكار التي تتضمنها كلمات الاغاني ولكن تجاوز الحد وكل ذاك العراء يمكن ان يسيء اكثر مما ينفع الالبوم. وإذا خيرنا بينه وبين العناوين الجريئة والمثيرة للجدل احيانا التي تختارها ايمان لأغانيها ك « يراه يموت « او » السواك الحار » او » يا كذاب » او » صاحب خويا » نختار الثانية بالتأكيد ونتمنى ان لا نرى لهذه الفنانة في المستقبل اهتزازات تظهرها بشخصية هشة وغير ناضجة تسيء للصورة التي احبها عليها جمهورها وان تجد الطريق التي تساعدها على استكمال مسيرتها الفنية بأناشيدها الدينية وأغانيها التراثية والعاطفية في هدوء أو في صخب مدروس لا ينسف ما سبق.



 علياء بن نحيلة

المصدر : الصباح



Commentaires