jeudi 30 mai 2013


أكدت الممثلة أنجلينا جولي أنها خضعت لعملية استئصال الثديين للوقاية من خطر الإصابة بالسرطان.

وفي مقال بعنوان “خيار الطبي” نشرته صحيفة “نيويورك تايمز”، كتبت الممثلة الأميركية تقول إنها خضعت لعملية استئصال الثديين، لأنها تحمل جينة فيها خلل تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض والثدي.

وقالت “إن فرص إصابتي بسرطان الثدي انخفضت من 87% إلى أقل من 5%”، مضيفة “أستطيع أن أقول لأولادي إنه ليس هناك ما يدعوهم للخوف من أن يفقدوني بسبب سرطان الثدي”.

وأضافت جولي أنها أكملت الإجراءات الطبية التي استمرت ثلاثة أشهر في أفريل الماضي، وقررت التحدث على الملأ “لأنها تريد من النساء الأخريات أن يستفدن من تجربتها”. وتابعت “إننى أشعر بقوة بأنني اتخذت قراراً قوياً لا يمكن أن يقضي على أنوثتي”.

وقدمت جولي الشكر لشريكها الممثل برادبيت لحبه ودعمه لها عبر هذه العملية.




0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Nombre total de pages vues