lundi 20 mai 2013



أكد الخبير الأمني فتحي كريمي في تصريحه اليوم 20 ماي لراديو كلمة ،على أن الحكومة التونسية لم تحسن التعامل مع مسألة عزم أنصار الشريعة تنظيم مؤتمرهم ليوم أمس الأحد ، حيث إعتبرت الحكومة من جهة هؤلاء الأنصار إرهابيون و من جهة أخرى طالبتهم بالتقدم إليها بطلب ترخيص و هي مفارقة على حد تعبيره. 




كما بين فتحي كريمي أن تنظيم أنصار الشريعة أيضا أخطأ بإشتراط تنظيمه مؤتمره في الساحات العامة و بطريقة معلنة للعموم ، حيث كان من الأجدر و الأنسب أن ينظم هؤلاء الأنصار مؤتمرهم أو ملتقاهم بالمساجد مثلا و بطريقة لا تستقطب إهتمام الرأي العام و تثير ردود أفعال مضادة وفق تقدير محدثنا .
 
 تصريح فتحي الكريمي
 
 هذا و بين الخبير الأمني أنه يتعين على الحكومة أن تواصل رفضها إنعقاد مؤتمر أنصار الشريعة ، ردا عن سؤالنا حول كيفية تعاطي الحكومة مستقبلا مع إصرار تنظيم أنصار الشريعة لعقد مؤتمرهم في وقت لاحق. لأن تونس وفق تقديره ليست في حاجة إلى الدعوة للإسلام فهي مسلمة بطبعها و إنما في حاجة إلى التنمية و التشغيل. 
 تصريح فتحي كريمي 
 و كان زعيم أنصار الشريعة أبو عياض وجه أمس الأحد ، عبر الشبكة الإجتماعية " الفيسبوك " ما سماه برقيات عاجلة إلى كل من الإعلام الذي وصفه بالمجانب للحقيقة و سيحاسب أمام الله على مغالطاته ، و إلى الأمن واصفا إياه ب " الطاغوت " و معتبرا إياه ساهم في الإشهار مجانا لمؤتمر أنصار الشريعة بإرتكابه " حماقات " ، و إلى شباب التنظيم حاثا إياه على الثبات و المثابرة في سبيل الدعوة لله . 
 
 تصريح أبو عياض





أهلا وسهلا بك في صفحتنا..إنضمَّ إلينا...إضغط على هذا الرابط

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Nombre total de pages vues