lundi 13 mai 2013



نشرت صحيفة الثورة نيوز في عددها 22 الصادر اليوم  ملفا حول قضايا الفساد التي تورط فيها العربي نصرة صاحب قناة حنبعل قبل الثورة وبعدها .
فتعرضت إلى شبكة أصهاره( ليلى الطرابلسي، الجنرال عمار ، كما مرجان ،حمدي المدب  )  وبينت دوره في قتل العديد من الشهداء مشيرة إلى دور النهضة في التستر على”جرائمه” كما نشرت صورا إباحية لابنه حمدي .
وفينا يلي النص الكامل لهذا التقرير :
+باعث القناة : أَنَا أَبُـو حمدونٍ … فِي كُلِّ لَوْنٍ أَكُـون خطير : بعض العائلات الغنية في تونس هي التي تحرك في الخفاء و تصنع قرارات حكومات ما بعد الثورة
+ العربي نصرة : تورط في جرائم الخيانة العظمى و في التآمر على امن الدولة وفي مقتل عديد المواطنين و أثارة الهلع و الخوف في صفوف الشعب…وافلت من العقاب.
+ هل تورط فعلا العربي نصرة وابنه محمد حمدي في توزيع السلاح على ميليشيات القنص حقيقة أم خيال ؟
+ ليلى الطرابلسي أعطت الأوامر عبر الهاتف لباعث القناة حتى يثير الرعب في التونسيين ويحول البلاد إلى حمام دم
+ في سابقة خطيرة : حين يعترف الغربي غصرة صراحة بأنه قام ببث نداءات استغاثة وهمية بغاية النيل من الأمن العام والقضاء يغلق الملف والحكومة تعتذر
سيرة ذاتية : :هو العربي بن حبيب بن علي نصرة،(مولود في 15/01/1947 وأمه المسماة السيدة نصرة ومتزوج من المسماة بسمة بوثلجة قاطن ب16 نهج الريحانة شطرانة 2 أريانة)…وإضافة إلى علاقة القرابة التي تجمعه بليلى الطرابلسي زوجة الرئيس المخلوع فانه انتقل منها إلى المصاهرة من خلال تزويج ابنه محمد حمدي من فاتن ابنة محمد عادل الطرابلسي هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فشقيقة العربي نصرة ليست إلا زوجة حمدي المدب وشقيقة هذا الأخير ليست إلا زوجة بشير بن بوراوي بن علي شقيق درة زوجة كمال مرجان و…..
العربي نصرة اختص في مصاهرة جميع أجنحة بلاط الحكم الفاسد من الطرابلسي وبن علي والجيلاني والمدب ومرجان و…..دون تمييز فالكل عائلة واحدة ويد واحدة لحكم تونس بقبضة من حديد..
لطالما تشدّقت الحكومات الرشيدة بشرعيتها وثوريّتها ولطالما وعدت حركة النهضة الحزب الحاكم بأمره البارحة واليوم وغدا بالتطهير والمحاسبة، فهل ستقدم حكومة العريض على فتح ملف رجل الإهمال العربي نصرة (صهر الرئيس المخلوع من جميع الأبعاد) وتأذن برفع الحصانة عن السفاح المتورط في مقتل عشرات الأبرياء وتحقّق بكل شفافية في مسؤوليته ومسؤولية قناته المباشرة على مقتل ما يزيد عن 80 تونسيا؟
مطلب صعب التحقيق في ظل حكومة متورطة تكيل العدالة بمكيالين اعتمادا على المحاباة والمحسوبية والولاءات الحزبية والانتماءات الجهوية أولا وأخيرا….
فمن البديهي أن الحصول على ترخيص من النظام البائد في الاستغلال الفضائي لأول قناة تلفزية خاصة يعتبر من باب المستحيلات السبعة لولا علاقة العربي غصرة عفوا العربي نصرة ببلاط حاكمة قرطاج… والفوز بمنح استثنائية شهرية لا تقل عن 300 ألف دينار لفائدة قناة “حنبعل” من حسابات الخزينة العامة للبلاد التونسية بأمر مباشر من بن علي لم يكن بالسهولة التي يعتقدها الكثيرون.
فالمخلوع كان يعتبر “حنبعل” قناة العائلة…. والسفر إلى أمريكا ضمن الوفد الرسمي للرئيس المخلوع لم يكن مسموحا به إلا للحاشية والتوابع دون سواهم…برامج مثل “بدون استئذان” و”دائرة الضوء” و”الحقيقة” و”المسامح كريم” و”بالمكشوف” كانت تسعد المخلوع وتقربه من باعث القناة اللاهث وراء الإثراء غير المشروع ضمن كوكبة عصابة السراق…
باعث القناة يتسبب في مقتل العشرات والقضاء يتستر
حيث تأكد أن حوالي ثلث ضحايا ما بعد مغادرة بن علي سقطوا برصاص الجيش الذي لم يطلق رصاصة واحدة خلال أحداث الثورة (من 17 ديسمبر 2010 إلى 14 جانفي 2011)…. قتلى رصاص الجيش كان نصفهم من القناصة والبقية أبرياء لا علاقة لهم بالقنص ولا بالاضطرابات بل سقطوا شهداء قناة العربي نصرة التي تعمّدت خلال أيام 15 و16 و17 جانفي 2011 بث نداءات استغاثة وهمية، أدخلت اضطرابا كبيرا على أداء جهازي الأمن والجيش…
وساهمت في الإيقاع بقاعة العمليات المركزية بوزارة الداخلية التي دخلت في دوامة الفوضى الخلاقة والتي أدّت بدورها إلى الاستعمال المفرط للرصاص الحي والعنف من قبل الأجهزة الحاملة للسلاح وبشكل خاص الجيش …
وحيث انه كان من العدل تحميل العربي نصرة المسؤولية الجزائية والمدنية كاملة في مقتل عشرات الشهداء لكن تموقعه كرجل “باندي” فوق القانون قبل الثورة وبعدها أعفاه من التتبعات القضائية المستحقة وأسقطه من ملفات قضايا شهداء الثورة كمتهم رئيسي.
اعتراف العربي نصرة بتورطه في نشر أخبار مغلوطة لتحريض الرأي العام على تصعيد نسق المظاهرات والحث على العصيان المدني
اعترافات كالتي تضمّنها محضر الاستنطاق عدد 114/1 المؤرخ في 23 جانفي 2011 والمنجز من قبل أعوان الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بتونس ….تعتبر من الخطورة بمكان بحيث لا يمكن على أية حكومة تحترم نفسها وشعبها أن تتجاهلها أو تتستّر عليها…. لكن الثابت أن قناة حنبعل كانت إحدى القنوات التي بثت على مدار الساعة نداءات استغاثة وأنّ عدد الضحايا بسبب هذه النداءات كان كبيرا (استهداف السيارات المعدّة للكراء وسيارات الإسعاف بوجه خاص، ….)
وما كان هؤلاء الضحايا يسقطون لولا هذا المناخ من البلبلة والاضطراب الذي ادخل قاعة العمليات المركزية في الفوضى ودفع الأجهزة الحاملة للسلاح وحتى المواطنين لمهاجمة تلك “الأهداف” دون أيّ تثبّت وتروّ.. حيث أقر المجرم العربي نصرة خلال استنطاقه بأنه حصل على ترخيص في بعث قناة تلفزية “حنبعل” بتاريخ 12/ 02/ 2005 مضيفا انه بتاريخ 14 جانفي 2011 تولت القناة المذكورة التابعة له باستضافة العديد من الشخصيات في إطار منابر حوارية للخوض في مستجدات الأحداث على الساحة الوطنية مؤكدا على أنه لا دخل له في تحديد مواضيع المنابر الحوارية المتلفزة إضافة إلى انه تم فعلا استدعاء عدد من العناصر الرادكليين ليستغلوا الفضاء في نشر أخبار مغلوطة وتحريض الرأي العام على تصعيد نسق المظاهرات مشجعين على العصيان المدني في محاولة منهم للتأثير على جميع فئات الشعب قصد إحداث البلبلة في صفوف المجتمع المدني بهدف إسقاط الحكومة المؤقتة وإدخال البلاد في دوامة العنف وعدم الاستقرار.
كما اعترف العربي نصرة انه رغم متابعته للمنابر التي تم بثها على قناته “حنبعل” خلال الأيام الفارطة فانه لم يتول البتة إسداء التعليمات بالتوقف عن تنظيم مثل تلك المنابر التحريضية حيث كان يحبذ استمرارها لتتزامن مع العودة المدرسية.
هذا واعترف العربي نصرة اعترافا صريحا بأنه تم تمرير بعض المعلومات المغلوطة من خلال الجلسات الحوارية والمنابر التي تم بثها بقناته من بينها التي تتعلق بالتجاوزات لبعض الأشخاص وتمرير طلبات استغاثة وهمية لمزيد ترويع المتساكنين وهو الشيء الذي جعل بعض الأشخاص يعبرون عن غضبهم من خلال ترديد هم لشعارات مختلفة أو بعض الردود اللفظية و المادية .
أخيرا انكشفت خيوط المؤامرة بعد إيقاف العربي نصرة وإطلاق سراحه من جديد من لحظة إيقاف العربي نصرة بتهمة الخيانة العظمى وإيقاف بث قناته المشبوهة إلى لحظة إطلاق سراحه وعودة البث وإغلاق الملف نهائيا … لحظات مبهمة من مسرحية مبتذلة لا أحد استطاع فهم حقيقة ما جرى بالضبط يوم 23 جانفي 2011 عندما تم إيقاف بث قناة حنبعل والقبض على صاحبها العربي نصرة وابنه بتهمة الخيانة العظمى إضافة إلى قطع البث لمدة تجاوزت ال6 ساعات ..
زمنها نشرت وكالة تونس إفريقيا للأنباء خبرا مقتضبا جاء فيه ما يلي : أفاد مصدر مأذون يوم 23 جانفي 2011 أنه توفرت معلومات مفادها أن صاحب قناة “حنبعل” بحكم علاقة المصاهرة التي تربطه مع زوجة الرئيس السابق يعمل عن طريق هذه القناة على إجهاض ثورة الشباب وبث البلبلة والتحريض على العصيان ونشر معلومات مغلوطة هدفها خلق فراغ دستوري وتقويض الاستقرار وإدخال البلاد في دوامة العنف هدفه في ذلك إرجاع دكتاتورية الرئيس السابق….
ويوم 24 جانفي تم إطلاق سراح العربي نصرة دون إعطاء أي تفاصيل إضافية ولو أن التسريبات زمنها تؤكد أن عملية إلقاء القبض على العربي نصرة وإطلاق سراحه بعد يوم فقط ما هي إلا مسرحية مبتذلة أتقن إخراجها الجنرال رشيد عمار صهر….. وقد علمنا زمنها من مصادر مطلعة بوزارة الداخلية ان العربي النصرة “تاجر السلاح” كان على اتصال بليلى الطرابلسي زوجة الرئيس المخلوع بعد هروبها من تونس ….
ونفهم أسباب هذه الاتصالات إذا تذكرنا مع طريقة تغطية بث حنبعل للثورة حيث مررت عديد المكالمات والتي تتحدث عن هجوم مسلحين على أحياء تونسية ونتذكر كيف بثت هذه القناة الرعب في كل التونسيين وكانت في مجملها مكالمات كاذبة إضافة إلى حث التونسيين على الإضراب والعصيان ..
واستنتج الباحثون ان ليلى قد تكون تبعث الأوامر عبر الهاتف لباعث القناة حتى يثير الرعب في التونسيين ..وقد يكون هناك تسجيل لمكالمة جمعت بين العربي وليلى بعد الثورة… كما تحدثت أطراف أخرى عن تورط العربي نصرة وابنه في توزيع السلاح على الميليشيات لبث الفوضى بين المواطنين ولكنها بقيت إلى تاريخ الساعة مجرد أخبار غير مؤكدة.
بعد المسرحية المبتذلة والسيئة الإخراج في “إلقاء القبض وإطلاق السراح” لاحظ الشعب حدوث انقلاب ب180 درجة في أسلوب قناة حنبعل وطريقة تعاطيها مع الأحداث والمجريات ولتتحول من قناة صوت الطرابلسية إلى قناة صوت الشعب ….. .والسؤال الكبير الذي يفرض نفسه : ما موضوع الصفقة التي تمت بين العربي نصرة والحكومة المؤقتة … وهل هناك اتفاق سري بينهما لشن حملة تحريض مغرضة وبلبلة مبرمجة في صفوف المتساكنين لتثبيتهم في أحيائهم لحاميتها تفاديا لتجمعهم وسط الساحات الكبرى وإمكانية ثورتهم من جديد على حكومة محمد الغنوشي المسقطة خصوصا وان إمكانات المؤسسة العسكرية كانت زمنها شبه معدومة في التحكم في كامل أطراف البلاد
أهلا وسهلا بك في صفحتنا..إنضمَّ إلينا...إضغط على هذا الرابط
https://www.facebook.com/Ellifel9alb3el9alb


0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Nombre total de pages vues