mardi 28 mai 2013



وضعت جمعية العناية الصحية وصندوق الامم المتحدة للسكان في لبنان دراسة تتناول عمل بعض النساء في لبنان بالجنس، وبينت هذه الدراسة أن من بين الاسباب التي تدفع المراة الى هذا العمل المشاكل العائلية و الفقر و نقص التعلم وقلة احترام الذات.

وتهدف هذه الدراسة بالاضافة الى تقييم عوامل هذه المهنة ، تقييم للمخاطر التي تتعرض لها هذه العاملات و منها مرض فقدان المناعة او الايدز, سبل الحصول على الوقاية او العلاج و على تأمين خيارات بديلة للعمل بالجنس.
ولم يتردد الباحثون عن طرح الاسئلة على زبائن عاملات الجنس, فتبين ان غالبأ ما يترك خيار استعمال الواقي للرجل , وهم في معظم الاحيان لا يدركون اخطار الامراض التي ترافق عدم اعتماد الوقاية .
و اذا كانت العاملات في بيوت الدعارة او في الملاهي الليلية تخضع الى فحوص طبية منتظمة, الا ان العاملات في الشارع غالبأ ما تفتقد الامكانيات المادية للوصول الى الخدمات الصحية الملائمة.
الى ذلك، تنتمي عاملات الجنس في لبنان الى جنسيات مختلفة عربية كانت ام اوروبية ، و غالبيتهم لا يتجاوزن ال 30 سنة من العمر, ويتعرضن جميعأ للاستغلال الجنسي و الجسدي والاغتصاب و الاذلال وايضأ الى حمل غير

مشروع .

و قد خلصت الدراسة الى ضرورة وضع خطة عمل تؤمن التوعية و الحماية للعاملات عبر وحدات صحية متنقلة تأتي الى اماكن عملهم، و حملات توعية على الصعيد الوطني للشباب و للرجال عن مخاطر الامراض المنقولة جنسيأ والتي يمكن الحد منها بالوقاية.


0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Nombre total de pages vues