samedi 25 mai 2013



أجرت قناة "تونسنا" الخاصة حوارا مع فتاة في العشرينيات من العمر 

تدعى عائشة، زعمت خلاله أنّ هناك سيدة تبلغ من العمر 38 عاما تقوم 

بتجنيد طالبات تونسيات من داخل أوساط الجامعة.

وأضافت الفتاة أنّ السيدة نجحت في "جمع" عدة فتيات "منقبات" من ضمنهن 

فتاة لا تتجاوز 10 سنوات من العمر.

وقالت إنّ السيدة كانت تحاول إقناع الطالبات بالانقطاع عن الدراسة،

 وأن "الاستشهاد في سوريا من أجل إعلاء راية الإسلام" أفضل من حياتهن الحالية.

وأضافت أنّها تعلم بأنّ اثنتين من الفتيات على الأقل سافرتا إلى سوريا للانضمام إلى "المجاهدين."

وقالت إنّ السيدة كلفت إحدى الفتيات بإقناعها بأن تسافر إلى الجبهة

 السورية "للزواج" بأحد المقاتلين، مضيفة أن زوج السيدة هو من يقوم بمساعدتها على "تسفير" الفتيات" خارج تونس.

وأوضحت أنّ الرجل متشدد دينيا. ومضت الفتاة تقول إنّ "حمل النقاب لمدة 

ستة أيام" هو الذي نبّه والدتها إلى "نيتها السفر" لاسيما بعد أن بدأت 

في إعداد العدة للسفر. وقالت إنّ أمها انهارت وجمعت أقاربها لإقناع

ابنتها بأنّ الإسلام دين تسامح ولطف.

وأضافت أنّ "الشبكة تجنّد عبر فيسبوك" وقالت إنها تلقت "رسالة عبر

 الفيسبوك توضح لها "المطلوب منها" حيث أنّ الرسالة تتضمن "شرحا لكيفية وضع الحزام الناسف."

وكانت تقارير أشارت إلى داعية سعوديا قد أفتى بجواز جهاد النكاح وهو ما نفاه الداعية بشكل قاطع








0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Nombre total de pages vues